جمعية الخريجات الجامعيات بقطاع غزة

وحش الاستيطان خطر يحدد الفلسطينيين يوماً بعد يوم
وحش الاستيطان خطر يحدد الفلسطينيين يوماً بعد يوم

نظمت جمعية الخريجات الجامعيات بقطاع غزة عرضاً ومناقشة لفيلم " لو أخذوه "، للمخرجة الشابة ليالي كيلاني ، بحضور مجموعة من المشاركين والمشاركات.

ويمثل فيلم "لو أخذوه" أحد العروض لسلسلة الأفلام التي يتم عرضها في مشروع "يَلّا نشوف فيلم "، وهو مشروع شراكة ثقافية مجتمعية تديره مؤسسة "شاشات سينما المرأة"، بالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات" ومؤسسة "عباد الشمس لحماية الانسان والبيئة" وبدعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي ودعم مساند من مؤسسة CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.

وتدور فكرة الفيلم حول قصة سيدة عجوز تعاني من استمرارية مضايقات المستوطنين لها لإخراجها من بيتها في مدينة نابلس، كما هو حال العديد من الفلسطينيين الذين يعانون من مضايقات المستوطنين الاسرائيلي في كافة مناطق الضفة الغربية.

بدأ النقاش بين المشاركين في الحديث عن صمود المرأة الفلسطينية على أرضها ورفضها لتركها، مستعرضين العديد من الطرق التي تلجأ لها المرأة بشكل خاص والفلسطينيين بشك عام في المحافظة على أراضيهم في ظل التغلغل الاستيطاني الاسرائيلي الكبير في الآونة الأخيرة.

وتناول الحضور موضوع المقاومة السليمة الفلسطينية التي يلجأ لها كافة الشعب الفلسطيني في الصمود أمام الاحتلال الاسرائيلي والتمدد الاستيطاني للمحافظة على أراضيهم وموطنهم.

وتطرق المُشاركين دور السلطة الوطنية الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المدني في تعزيز صمود المرأة الفلسطينية من جهة، والفلسطينيين من جهةٍ أخرى.

كما وأثنى الحضور على موضوع الفيلم، مؤكدين على ضرورة عرض مثل هذه الأفلام التي تعكس صمود الشعب الفلسطيني في وجه التمدد الاستيطاني المستمر يوماً بعد يوم، مطالبين بالمزيد من الأفلام الموجه للعالم الخارجي تعكس هيمنة الاحتلال الاسرائيلي المستمرة بحق الأراضي الفلسطينية والمواطنين الفلسطينيين.

الموائمةالمواءمة
تباين أسودتباين أسود
تباين أصفرتباين أصفر
تباين أزرقتباين أزرق
تكبير الخطتكبير الخط
تصغير الخطتصغير الخط