جمعية الخريجات الجامعيات بقطاع غزة

"يا ريتني مش فلسطينية" .... الفلسطينيات بين مطرقة الاحتلال وسندان العادات والتقاليد
"يا ريتني مش فلسطينية" .... الفلسطينيات بين مطرقة الاحتلال وسندان العادات والتقاليد

نظمت جمعية الخريجات الجامعيات عرضاً لفيلم " يا ريتني مش فلسطينية " للمخرجة الشابة فداء نصر بمشاركة عدد من الشابات الخريجات، ويمثل الفيلم أحد العروض لسلسلة الأفلام التي يتم عرضها في مشروع "يَلّا نشوف فيلم "، وهو مشروع شراكة ثقافية مجتمعية تديره مؤسسة "شاشات سينما المرأة"، بالشراكة مع "جمعية الخريجات الجامعيات" ومؤسسة "عباد الشمس لحماية الانسان والبيئة" وبدعم رئيسي من الاتحاد الأوروبي ودعم مساند من مؤسسة CFD السويسرية وصندوق المرأة العالمي.

وتدور فكرة الفيلم حول وصف مجموعة المشاعر التي اختلطت على المخرجة الفلسطينية الشابة، التي تمثلت ما بين مطرقة الاحتلال وسندان العادات والتقاليد، وتمثلت هذه الظروف بالقيود التي فرضها الاحتلال الاسرائيل على عملها في المجال الصحفي، وقيود المجتمع عليها كحال أي فتاة في المجتمع الفلسطيني.

تفاعلت المُشاركات مع قصة الفيلم وقضيته، مؤكدات على أنه يجسد واقع الحياة الفلسطينية، في ظل القيود والعقبات التي يفرضها الاحتلال الاسرائيلي على الفلسطينيين للتضيق عليهم، مُشيدات بالسلاسة التي عرضت بها فكرة الفيلم، فعلي الرغم من القيود الي وضعها الاحتلال أمام المخرجة وسلبها لمكان عملها وقيود المجتمع الا انها نجحت في توثيق تجربتها الذاتية المتمثلة في معاناتها بشكل سينمائي، وتمسكت بالأمل وتحدت قيود الاحتلال والمجتمع ونجحت في نشر المعاناة التي تمثل الشعب بشكل عام والنساء بشكل خاص.

وفي نهاية العرض أثنت المشاركات على العرض، مطالبات بالعديد من العروض المشابهة، التي تتناول قضايا المرأة الفلسطينية وإنجازاتها، في ظل مقاومتها للاحتلال والعادات والتقاليد البائدة.

الموائمةالمواءمة
تباين أسودتباين أسود
تباين أصفرتباين أصفر
تباين أزرقتباين أزرق
تكبير الخطتكبير الخط
تصغير الخطتصغير الخط